الابتدائية الثامنة عشر بعد المائة بمكة
مرحباً بكم في منتدى مدرستي.

الابتدائية الثامنة عشر بعد المائة بمكة

تميز وأبداع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الخوف من الدراسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعادة الفهمي

avatar

عدد المساهمات : 402
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 17
الموقع : في عالم خرافي لا يسكنه إلا أنا

مُساهمةموضوع: الخوف من الدراسة    14.11.11 17:42

الخوف من الدراسة.. انعكاس لقلق الانفصال عند الطفل



في الصف يلجأ للبكاء
د. ابراهيم الخضير

الخوف من المدرسة أو الخوف من الذهاب إلى المدرسة هي مشكلة شائعة عند الأطفال خاصة ما بين الثامنة والثالثة عشرة، أي الأطفال في المرحلة الابتدائية وبداية المرحلة المتوسطة.

في بعض الحالات تظهر هذه المشكلة في سن المراهقة الخامسة عشرة والسادسة عشرة وربما حتى الثامنة عشرة.

هذه المشكلة تعكس بشكل مباشر ما يسمى بقلق الانفصال عند الطفل.

تظهر هذه المشكلة عادة لدى الطفل في سن الدراسة بالمرحلة الابتدائية، طفل منتظم في دراسته وفي ذهابه إلى المدرسة وليس لديه أية مشكلة دراسية ظاهرة أو أي مشاكل أخرى تتعلق بالمدرسة أو الدراسة.

بالتدريج ينتاب الطفل نوبات من القلق المتصاعد في مساء اليوم الذي يسبق الذهاب الى المدرسة، فيضطرب نومه ويكون نومه ممتلئاً بالكوابيس، وتظهر لديه بعض الشكاوى الجسدية، مثل الغثيان او القئ وآلام في البطن أو الاسهال او الصداع... تزداد حدة هذه الأعراض صباح اليوم التالي لحظة الاستعداد للذهاب الى المدرسة، ونجد أن الطفل لا يحتمل فكرة الذهاب الى المدرسة التي تقلقه كثيرا، وبالتالي يرفض الذهاب الى المدرسة ويصل به الأمر احيانا انه يرفض حتى الخروج من باب المنزل واذا خرج من باب المنزل فانه يرفض ان يجتاز باب المدرسة ويطالب بالعودة للمنزل.

وعادة ما يكون هذا السلوك مصحوبا بالصراخ والبكاء، ولا يهدأ الطفل الا اذا اعفي من الذهاب الى المدرسة او اعيد الى المنزل.

هذه النوبات تختفي تماما في ايام الاجازات والايام التي ليس فيها مدرسة مثل يومي الخميس والجمعة وكذلك إجازات الأعياد، وتعاود النوبات ظهورها مرة أخرى عند انتهاء الاجازة والعودة إلى المدرسة مرة أخرى..

اي محاولة من الوالدين لاقناع الطفل للذهاب الى المدرسة تبوء بالفشل ولا ينجح معه التهديد أو الضرب أو العقاب او التوبيخ.

في كل مرة يعد الطفل بأنه سيعود ويذهب الى المدرسة في اليوم التالي، وفي اليوم التالي يتكرر نفس السلوك، ويظل الطفل في المنزل وفي كل يوم يعد الطفل انه سيذهب في اليوم التالي، وفي اليوم التالي لا يستطيع ان يفي بوعده.

عادة ما نجد عوامل رسبت هذا الخوف والرفض او بعض الاحداث او الحوادث البسيطة التي قد تكون سبقت ظهور الأعراض مثل:

مرض بسيط كالتهاب شعبي أو نزلة برد أو التهاب في اللوز.

- جراحة بسيطة قد تكون اجريت للطفل مثل عملية اللوز او الزائدة.

- مرض شخص من أفراد العائلة.

- ولادة طفل جديد.

- خلافات بين الوالدين او انفصال أو طلاق.

- تغيير السكن أو المدرسة.

هناك أسباب أو بمعنى أكثر دقة تبريرات يقدمها الطفل نفسه، ولكنها عادة ما تكون مجرد تبريرات ولكنها ليست بالضرورة هي الأسباب التي تفسر ظهور الاعراض:

- كره المدرسة أو المدرس او خلاف مع المدرس.

- خلاف مع بعض الزملاء.

- خوف من الامتحانات.

- عدم حبه للمواد الدراسية.

وفي أغلب الأحيان تغيير المدرسة او المدرسين والزملاء لا ينجح في اخفاء الأعراض بل قد يزيدها سوءاً.

في كثير من المدارس نرى الوالدين وخاصة الأمهات، ييأسان مع الوقت من عودة الطفل الى مقاعد الدراسة، والعودة مرة أخرى كطالب منتظم، ويصعب عليها، وتشفق عليه من المعاناة، فتتركه بالمنزل لتجنبه القلق والمعاناة.

نرى ذلك ايضا في الأسر التي ليس لها اهتمام بالتعليم والدراسة.

في مثل هذه الحالات فان عدم ذهاب الطفل الى المدرسة وتركه بالمنزل على مقربة أكثر من الوالدين يزيد من اعتمادية الطفل على والديه والتصاقه بهم بصورة أكثر.

بمعنى آخر، الطريقة التي يعالج بها الوالدان الأمر يلعب دورا هاما وحاسما في تطور المشكلة وتعقيدها، او انتهائها أو استمرارها واشتداد حدتها.

يلجأ بعض الآباء إلى ترك الطفل يواصل الدراسة بالمنزل، دون الذهاب إلى المدرسة أو أن يواصل الطفل تعليمه بالمنزل بمساعدة المدرسين الخصوصيين، والتحصيل العلمي من المنزل له جوانبه السلبية، اذ ليس فقط الحضور للمدرسة الهدف منه التعليم فقط ولكن جعل الطفل يعيش ويختلط بزملائه، وربط أواصر علاقات اجتماعية تنمو مع الطفل عند بلوغه وفي مراحل حياته المختلفة، فالطفل الذي يدرس من منزل يواجه صعوبة كبيرة في حياته المستقبلية، خاصة في ما يتعلق بالعلاقات الاجتماعية مع الآخرين، وربما أصبح طفلا انطوائيا، وعندما يكبر تنمو معه هذه الصفقة السلبية، فتجده يجد صعوبة في أن يكون له أصدقاء، ويفضل العزلة، وغالبا يبحث عن وظيفة ليس بها احتكاك بالجمهور، ويفضل ان يعمل في وظيفة يكون هو وحيدا في مكان عمله، ولا يستطيع ان يتكيف مع الآخرين اذا ما تم وضعه للعمل مع أشخاص آخرين في مكان عمل واحد.

الغياب المتكرر للطفل عن المدرسة لمصاحبة الأب أو الأم اذا كانا مصابين بمرض ما يمكن أن يؤدي الى رهاب المدرسة مع مرور الوقت، لذلك يجب على الأب أو الأم اذا كانوا مرضى، احدهما او كلاهما (أحيانا) أن لا يطلب من الطفل او ان يشجعه على التغيب عن المدرسة او عدم الانتظام في حضور المدرسة، بل يجب على الوالدين ان يمنعوا الطفل اذا كانوا في حالة مرضية من عدم الذهاب الى المدرسة، وأن يشجعوه على الذهاب الى المدرسة، ويخبروه بان مرض احدهما لا يعني ان هذا عذر للطفل كي لا يذهب الى المدرسة، اصرار الوالدين على ابنهم بأن يذهب الى المدرسة، وان هذا أمر مهم جدا ان يكون الانتظام في المدرسة من الأولويات بالنسبة للطفل، ويجعلونه يدرك بأن مرض أحدهم، ليس سببا للتغيب عن المدرسة حتى لا تفوت عليه الدروس ويتخلف عن زملائه، بل ربما سبب له الرسوب والتأخر عن زملائه في الدراسة.

دور الأم هنا مهم، فكثيراً ما يخاف الطفل على والدته عندما تمرض، فيجب أن يبقى معها في المنزل ممتنعا عن الذهاب إلى المدرسة، وللأسف ثمة أمهات يشجعن أطفالهن، خاصة الفتيات في البقاء معهن في المنزل أو التغيب عن المدرسة، وهذا لاحظناه عند بعض الأسر، خاصة الأسر الفقيرة او التي لا تشعر بأهمية تعليم الفتاة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ele118.yoo7.com/profile?mode=editprofile
غيدآء فرج القرشي

avatar

عدد المساهمات : 451
تاريخ التسجيل : 15/10/2011
الموقع : مككهُ ـآإلمممكرمهُ ||~

مُساهمةموضوع: رد: الخوف من الدراسة    14.11.11 23:36

موووضووع خطيــــــــــــــــــــــــرر


آلله مآيححرمنآ منك ولآ من موآضيععك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nosa55.yoo7.com/search?search_id=unanswered
غيدآء فرج القرشي

avatar

عدد المساهمات : 451
تاريخ التسجيل : 15/10/2011
الموقع : مككهُ ـآإلمممكرمهُ ||~

مُساهمةموضوع: رد: الخوف من الدراسة    26.12.11 14:15

غغغريبه سسعآده مآرديتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nosa55.yoo7.com/search?search_id=unanswered
 
الخوف من الدراسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الابتدائية الثامنة عشر بعد المائة بمكة  :: منتدى الصفوف الأولية-
انتقل الى: